ملفات التجنيس

اجتمع المجلس الاستشاري للاندماج يوم أمس بمدير مكتب التجنيس في مدينة مونستر. حيث قام خلاله مدير مكتب التجنيس باعلام المجلس عن سير عملية التجنيس في المدينة وأهم الصعوبات التي تواجه مكتب التجنيس في التعامل مع ملفات التجنيس.

يعمل حاليا في المكتب موظفتين وسيتم في القريب العاجل تعيين موظفين(او موظفتين) اضافيين للتعامل مع العدد الكبير من طلبات التجنيس المقدمة في المدينة.

كما سيتم تحديث نظام البرمجيات في المكتب لتقصير وقت دراسة الطلبات قدر المستطاع.

من الجدير بالذكر أن متوسط وقت دراسة الطلب يبلغ حاليا عشرة أشهر من تاريخ تقديم الطلب والتوقيع عليه شخصيا في مكتب التجنيس بلغ عدد الطلبات المقدمة في عام ٢٠٢١، ١٠٦٢ طلبا حصل منهم ٦٨٢ شخصا على الجنسية في نفس العام وبلغ عدد المتقدمين من السوريين ٤٤٩. بينما تم تسجيل حتى نهاية دوام اليوم الاخير من شهر آب ٢٠٢٢، ١٠٥٦ طلبا وتم منح الجنسية إلى ٥٨٣ شخصا منهم ٥٠٩ سوريين.

عبر أعضاء المجلس المنتخبين عن استيائهم من بطء عملية دراسة الطلبات وحجز المواعيد وطلبوا من إدارة المدينة إيجاد الحلول المناسبة لتسريع دراسة الطلبات.

فوفقا للوضع الحالي يحتاج الشخص الى مايزيد على العام للحصول على الجنسية رغم تحقيقه كل متطلباتها. كما أثنى المجلس على الجهود التي يبذلها المكتب رغم العدد المتواضع لموظفيه.

 أكد مدير المكتب أن كل طلب يدرس كحالة مستقلة تماما وهذا يحتاج الكثير من الوقت والجهد والتواصل مع هيئات حكومية كثيرة للتوصل إلى قرار بشأن الطلب المقدم. وأفاد أن إعادة فتح بوابة حجز المواعيد سيكون في الأول من نوفمبر.

ونظرا لضيق الوقت تم تأجيل المناقشات إلى جلسة قادمة نظرا للعدد الكبير من الأسئلة المقدمة من الأعضاء والتي تحتاج إجابات مفصلة.

م. احمد الحموي

عضو المجلس الاستشاري للاندماج

مدينة مونستر

مونستر في الأول من أيلول ٢٠٢٢

Dalilak online
Author: Dalilak online

Schreibe einen Kommentar